الأربعاء، 23 مارس، 2011

الحريــة نعمــة من الله


ان من اجل نعم الله علينا الحرية التى منحنا الله عز وجل اياها ففى العقل البشرى وتفريقه  بين الحلال والحرام والصالح والطالح حريه لو لم يريدها الله سبحانة وتعالى لعبادة لسلبهم العقل الذى يفكرون بة بل انة تعالى بين الدين الحق والطريق السليم ولو شاء سبحانة لجعلنا كلنا مسلمين ولاكن لمذا يكون العقل لولم يستطع الانسان منا الاختيار وبذلك يلزم الحساب من ثواب وعقاب .
والحرية لها حدود تظهر عن حدود حرية الغير فلا يجوز ان يعتدى احدا على الاخر بدعوى حريتة والا كانت الدنيا خرابا فلابد للحرية من حدود وما دمنا نريد حدود لحرياتنا نحن فمن يضعها لنا فلا يجوز ان نكون نحن المشرع لانفسنا والا ضاق حدود عقلنا بما لا نعلم من طبائع بعضنا فوجب وجود الشرع فنزله تعالى علينا مع رسلا منا ليكونوا مثلا على تطبيقة وأسوة نهتدى بها فبذلك تقوم علينا الحجة وهنا يسقط دعوى البعض بألوهية الرسل كما يقول فضيلة الشيخ الشعراوى رحمة الله لاختلاف الجنس بين المتلقى للرسالة والرسول الاسوة له.
وان من الحرية امكانية ابداء الرأى مع الالتزام بالحدود التى تضمن سلامة المجتمع من التراشق والمواجهات ووجب على من يريد ابدا رأية ان يعتقد بامكانية خطأه فية والا نراة متعصبا لرأية حتى لو تبين له بالدليل انه على خطأ فيمنعه تعصبه من الرجوع عن رأيه وهذا أفة كل متكلم او كاتب نسى انه بشر وان البشر ليسوا معصومين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق